ألم الخصية الأعراض و الأسباب و طرق العلاج

ألم الخصية
ألم الخصية

يعتبر ألم الخصية مصدر قلق وضغط للرجال، فهو يسبب الشعور بالألم والانزعاج الذي يرافقه الألم نفسه، ولكي نتعرف ونفهم آلية وأسباب هذا الألم يجب أن نقوم بشرح أساسيات حول الخصيتين.

حيث توجد الخصيتين قبل الولادة داخل تجويف البطن، ثم تنتقل الخصيتان في مرحلة متأخرة من جوف البطن إلى كيس الصفن، حتى بعد انتقالهما، فإنهما تبقيان على صلة مع تجويف البطن، من خلال أنبوب يسمى الحبل المنوي، حيث يحتوي على أوعية دموية مهمة، منها الأعصاب، وأوعية لمفاوية، والحبل المنوي، إضافة إلى ذلك، تكون الخصية على صلة به داخل كيس الصفن.

كما أنه يوجد أنبوب موصول مع جدار الخصية، يدعى البربخ، حيث يقوم بتخزين الحيوانات المنوية وقذفها عند الضروري.

ما هي أعراض ألم الخصية؟

يعد ألم الخصية ذاته عرضاً، إذ يصاحبه أعراض أخرى التي تشير إلى مسبب الألم، لذلك يجب أن يتم التمييز بين الحالات التي يتم فيها تقديم العلاج الفوري للمصاب، وبين الحالات التي يختفي فيها الألم من تلقاء نفسه، حيث من الممكن أن يشير الألم الذي يظهر بصورة مفاجئة وبشكل غير تدريجي إلى التواء الخصية، أما الألم الذي يظهر بشكل تدريجي في منطقة البربخ، فهو يدل على التهاب في البربخ.

كما يوجد أعراض إضافية من الممكن أن تصاحب ألم الخصية وهي :

تكبير الذكر0 1
  • افرازات القضيب.
  • الغثيان والقيء.
  • انتفاخ و حساسية واحمرار في كيس الصفن.
  • الحمى.
  • شعور بالألم أثناء ممارسة الجنس، أو أثناء القذف.
  • البيلة الدموية، وهي عبارة عن دم في البول، أو في السائل المنوي.

ومن المهم عند وجود أي ألم في الخصية التوجه للطبيب فوراً، والتعامل معها كحالة طوارئ.

ما هي أسباب ألم الخصية؟

هنالك الكثير من الأسباب التي من الممكن أن تسبب حدوث ألم في الخصية، والتي تتفاوت من الإصابة بالمرض، إلى التعرض للإصابات المرضية، ومن الممكن أن يدل ألم الخصية في بعض الأحيان، إلى حالة طبية طارئة، وفيما يلي شرح تفصيلي لهذه الأسباب:

إقرأ أيضا : دوالي الخصية الأعراض و الأسباب و طرق العلاج

1- التهاب البربخ :

التهاب البربخ
التهاب البربخ

وهو عبارة عن أنبوب يوجد في الجزء الخلفي للخصيتين وظيفته حمل وتخزين الحيوانات المنوية، وغالباً ما يحصل التهاب البربخ نتيجة الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية، أو عدوى جنسية، ومن الممكن أن تحصل الإصابة عند الرجال من كافة الأعمار، حيث يعد البربخ أكثر شيوعاً عند الرجال الذين تتفاوت أعمارهم بين 14-35 عاماً، ومن الممكن أن تؤدي الإصابة به إلى ظهور الأعراض الآتية:

  • الحمى والقشعريرة.
  • الشعور بألم حاد في الخصيتين.
  • انتفاخ واحمرار في الخصيتين.

2- الفتق الأربي :

الفتق الأربي
الفتق الأربي

وهو اندفاع للأنسجة كجزء من الأمعاء، وتبرز عبر منطقة ضعيفة من عضلات البطن. ومن أنواع الفتق الأربي الذي يتم فيه اندفاع الأنسجة، من خلال منطقة ضعيفة من جدار البطن السفلي، تسمى القناة الأربية. وهي عبارة عن ممر أسفل البطن يتكون من الكثير من الأوعية الدموية، والأعصاب، والحبل المنوي لدى الذكور، وهذا ما يسبب الشعور بالألم وخصوصاً عند السعال أو الانحناء أو رفع الأجسام الثقيلة، ومن الممكن أن تندفع الأنسجة إلى كيس الصفن، مما يؤدي إلى انتفاخ الخصيتين، والشعور بالألم فيهما.

3- حصوات الكلي :

حصوات الكلي
حصوات الكلي

من الممكن أن تسبب حصوات الكلى بألم ينتشر ليصل إلى الخصيتين، يسمى هذا الألم طبياً بالألم الرجيع، وهو عبارة عن الإحساس بألم خارج المنطقة التي تكون فيها الإصابة. وهناك أعراض من الممكن أن ترتبط بوجود حصوات في الكلى منها:

  • وجود دم في البول.
  • الإحساس بحرقة أثناء التبول.
  • ألم شديد ينتقل من الظهر إلى منطقة الأربية.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • التبول كثيراً.

4- التهاب الخصية :

التهاب الخصية
التهاب الخصية

من الممكن أن يحصل التهاب الخصية إما في أحد الخصيتين أو كلاهما، مما يسبب الشعور بالألم عند اللمس. حيث يتفاوت بين الخفيف والشديد، ومن الممكن أن يبقى لأسابيع مما قد يؤثر في الخصوبة حيث يكون سببه عادة النكاف. وهو عدوى فيروسية أو بكتيرية، ومن الممكن ان تكون عدوى قد انتقلت جنسياً، وعادة ما تتطور علامات وأعراض التهاب الخصية بشكل فجائي حيث تشمل مايلي:

  • الغثيان والتقيؤ.
  • الحمى.
  • انتفاخ في إحدى الخصيتين أو كلاهما.

5- التواء الخصية :

التواء الخصية
التواء الخصية

يحصل التواء الخصية بسبب تغير موقع الخصية، مما يؤدي إلى التفاف الحبل المنوي الذي يقوم بحمل الدم إلى كيس الصفن الذي يحتوي على الخصيتين، مما يسبب حدوث انتفاخ وشعور بألم فجائي في كيس الصفن، وغالباً يكون حاداً. وعلى الرغم من أن التواء الخصية من الممكن أن يحصل في أي عمر حتى قبل الولادة، إلا أن التواء الخصية أكثر شيوعاً عند الذكور الذين تتفاوت أعمارهم بين 12 و18 عاماً، أما الأعراض الأخرى لالتواء الخصية فهي:

  • ألم في منطقة البطن
  • الغثيان والتقيؤ.
  • تغير موقع الخصية.
  • كثرة التبول
  • الحمى.

إقرا أيضا : مرض الزھري الأعراض و الأسباب و طرق العلاج

كيفية علاج ألم الخصية؟

ذكرنا سابقاً أن وجود أي ألم في الخصية يعتبر حالة طارئة، ويجب التوجه للطبيب فوراً، حتى ذلك الحين، من الممكن أن تستخدم المسكنات البسيطة التي تباع، دون الحاجة إلى وصفة طبية، وذلك من أجل تخفيف الألم.

ومن الممكن أن يتم رفع الخصية من خلال تثبيتها، بعد إصابتها التي لم تؤدي إلى ضرر في الخصية. ووضع الثلج ليتم تبريد المنطقة المصابة، وتخفيف حدة الألم. أما في حالات النزيف، فتتم المعالجة من خلال إجراء عمل جراحي.

أما في حالة التواء الخصية، فيكون العلاج المطلوب، من خلال عملية جراحية من قبل طبيب جراح مختص في المسالك البولية، حيث يكون بمقدرة الطبيب الذي يعالج هذه الحالة، أن يصحح وضعية الخصية، من خلال إعادتها إلى وضعها السليم، من أجل إيقاف تفاقم الضرر وتخفيف الألم، كما يجب أن يتم تصحيح الالتواء جراحياً في كل الحالات، حيث يجب فحص الخصية بشكل عميق، ثم يتم تثبيت الخصية إلى جدار كيس الصفن من أجل منع تكرار هذه الظاهرة.

أما في حالة التهاب البربخ، فيكون العلاج الرئيسي لها هو وصف مضادات حيوية، من أجل علاج العدوى، إضافة إلى اتخاذ التدابير لتخفيف الألم.

الخلاصة :

ونجد مما سبق أن ألم الخصية هو عبارة عن الشعور بالألم وعدم الراحة في أحد الخصيتين اليمنى واليسرى أو كليهما، أو عند المنطقة المحيطة بالخصيتين، ومن الممكن أن ينتقل الألم إلى أسفل البطن أو بالعكس. وتعتبر الخصية من الأعضاء التناسلية عند الرجال، حيث يكون شكلها بيضة تتموضع في كيس الصفن، ومن الممكن أن يكون ألم الخصية بسبب إصابة في الخصية أو أسباب أخرى. 

حيث يمكن أن يكون ألم الخصية أو الألم في كيس الصفن، بسبب ظروف شديدة الخطورة كالتواء الخصية، أو نتيجة الأمراض المنقولة عن طريق الجنس.

تكبير الذكر0 1

وعند تجاهل هذا الألم، فمن الممكن أن يؤدي إلى ضرر مستديم في الخصيتين وكيس الصفن.

وفي أغلب الأحيان تكون مشاكل الخصيتين مسببة لألم الخصيتين، وألم أسفل البطن، وألم الفخذ، لذلك من الأفضل أن يتم التقييم من قبل الطبيب لألم البطن، أو الفخذ الغير مبرر .