الألم في القضيب أو المهبل أسبابه و علاجه

أسباب الشعور بـ الألم في القضيب أو المهبل بعد ممارسة الجماع

الألم في القضيب أو المهبل
الألم في القضيب أو المهبل

نادرا ما تشعر بألم مبرح في قضيبك، أو تجد أن زوجتك من تشكو من ذلك الألم في مهبلها. ثم تمر ساعات و يعود الأمر إلى طبيعته. أيضا قد تعود إلى الظهور قبل، أو بعد ممارسة الجنس مع زوجتك. و لكن ستظل على وضعك و هو تجاهل الأمر، و لكن هذا في بعض الأحيان ليس أمر يجب أن تتجاهله. الألم في القضيب أو المهبل قد يكون إشارة للإصابة بمرض جنسي خطير، أو حساسية من بيكتيريا في إفرازات المهبل، لذلك لا تتجاهل الموضوع و تتصرف على نحو طبيعي.

على الرغم من أن أي من هذه الحالات لا تهدد حياتك، إلا أن الألم التي تسببه يمكن أن يهدد حياتك الجنسية. مثل الخوف، و النفور من الجنس، و الإنقباض الشديد لجدار المهبل، و العديد من تلك الحالات، و هذا ما يسبب عدم الإستمتاع، و تخريب الحياة الزوجية.

يمكن علاجه أيضًا. بعد مراجعة الأسباب و الأعراض الملحوظة، و الكشف على الأعضاء التناسلية، و يمكن للطبيب أو أي طبيب صيدلي أن يعطيك وصفة طبية، تساعدك على تخفيف الألم، و الإلتهابات، و الرجوع إلى حالتكم الطبيعية.

و هذه بعض الحالات الطبيعية التي لا تحتاج إلى قلق، أو تصعيد للأمور، و منها:

العنف و الخشونة أثناء الجماع أو المداعبة.

يمكن أن يكون السبب في الألم في القضيب أو المهبل نتيجة للعنف أثناء الجماع، و المداعبة بالأصابع الزائد عن حده، الشيء الذي يخلف عدد كبير من الإحتكاكات في جدار المهبل، كما يمكن ان يكون السبب أثناء الجنس، إذا قمت بالإيلاج بطريقة ليس بصحية و سريعة، ستشعر بالإلتهاب في قضيبك، و ستجد زوجتك تشعر بنفس ذلك الإلتهاب أيضا.

تكبير الذكر0 1

لذلك يجب عليك أن تراعي صحتك، و صحة زوجتك، و تعاملها بلطف أثناء الجماع، إلا إذا كنتم على نفس الوتيرة و تحبون العنف، و لكن خذوا إحتياطتكم أثناء ذلك.

و إذا وجدت زوجك أو وجدت زوجتك تسرع من العملية، و شعرت ببوادئ الإلتهاب، قوموا بالتوقف و التعبير عن الألم الذي تشعرون به.

الحساسية ضد السائل المنوي.

من الممكن أن يكون لديك، أو لدى زوجتك، حساسية من السائل المنوي. و لا تستغرب فهذا موجود و حقيقي، و قد تكون تعيس الحظ إذا كان لديك مثل هذا الشيء.

فهناك بروتينات موجودة بشكل طبيعي في الحيوانات المنوية، يمكن أن تسبب مثل تلك الأعراض، بالإضافة إلى الإلتهابات، مثل:

  • احمرار و تهيج في العضو الذكري أو المهبل.
  • تورم في جدار المهبل.

و لكن لا تحزن، فهناك بعض الأدوية التي تساعد على تخفيف تلك الحساسية، أو حتى القضاء عليها.

اقرأ أيضا : كيف يمكن للجنس أن يفيد صحتك

متى يجب أن تستشير طبيب.

في العديد من الحالات، سوف يهدأ الإلتهاب إذا قمت بزيادة مقدار الوقت الذي تقضيه في المداعبة، واستخدام بعض الأدوات المرطبة، مثل الفازلين.

إذا كان عضوك لا يزال ملتهبا، فحدد موعدًا مع طبيب مختص بلأمراض التناسلية.

يجب عليك أيضًا تحديد موعد، إذا كنت تعاني من أعراض مماثلة، مثل إفرازات بألوان غير عادية، أو رائحة كريهة من تلك الإفرازات.

لذلك مهما كان ما تتشكي منه، يجب عليك مراجعة الطبيب حتى تحافظ على صحتك، و لا تخاطر بإمكانيات عزيزة عليك.