صحة المرأة

الاضطراب الهرموني عند النساء

دليلك الشامل لإضطراب الهرمونات عند النساء

الاضطراب الهرموني عند النساء سيكون موضوعنا اليوم. ولكن بادئ ذي بدء ، ما هي الهرمونات ؟ ما هي وظيفتها ؟ كيف تؤثر على الجسم  ؟ كيف نستطيع الحفاظ عليها في حالة  التوازن ؟ هيا بنا نبدأ في سرد تفاصيل الاضطراب الهرموني من المجلة الطبية

نبذة عن الاضطراب الهرموني عند النساء

نبذة عن الاضطراب الهرموني عند النساء
نبذة عن الاضطراب الهرموني عند النساء

 الهرمونات بشكل عام تؤثر على جسمنا بأغلبية أعضائه ومكوناته، وأي خلل في توازن الهرمونات سيؤدي ولا بد الى اضطراب عام في الجسم ، والكثير من الأعراض التي قد تصيب المرأة ، مثل تقلب المزاج ، تساقط الشعر ، الإعياء والعصبية ، والتي قد ترجعها الى الدورة الشهرية ، أو قد تعتقد أنها مصابة بالاكتئاب ،أو مرض معين  ، لكن ما تجهله هو أن اضطراب توازن الهرمونات في الجسم هو ما يفعل هذا الأمر.

كما يؤثر اختلال التوازن الهرموني على كل خلية ونسيج في الجسم ،وهو يصيب المرأة بتغيرات تضاهي تلك التي تصيبها خلال مرحلة  التقلبات الشهرية للهرمونات الجنسية المسؤولة عن الاباضة ، او تلك التقلبات التي تصيبها خلال مرحلة الحمل ، أو مرحلة انقطاع الطمث ،قد تكون هذه التقلبات راجعة الى استخدام دواء معين ، أو حالة طبية تستدعي تدخل طبي 

ما هو الإضطراب الهرموني؟

الهرمونات هي مواد كيميائية ينتجها الجسم من خلال الغدد الصماء  ،تنتقل عبر مجرى الدم إلى الأعضاء والأنسجة  ، تحدد لها آلية عملها وكيف تؤدي وظيفتها ، أي أنها تعمل على التحكم العام بالجسم  وآلية تنفيذ مهام ، العمليات الأيضية ، التناسل وغيرها.

يحدث عدم التوازن في الجسم بسبب فرط أو نقص إفراز هرمون  معين، يأتي هذا لأسباب كثيرة ، ولكن التأثير يكون كبيرا ، من الجدير بالذكر أن مستويات الهرمونات هي في حالة عدم استقرار غالبا خلال مراحل نمو الجسم المختلفة ، أي أن مستوى هرمون معين يكون  في الأطفال أكبر منه في البالغين ، والعكس صحيح ، وهكذا.

أهمية الهرمونات 

تتمثل أهمية الهرمونات في العديد من الوظائف الهامة ، يمكن أن نذكر منها على سبيل المثال ما يلي

  • عملية التمثيل الغذائي أو العمليات الايضية
  • تنظيم معدل ضربات القلب ، والحفاظ على انتظامها
  • تنظيم المزاج العام للإنسان ، والتحكم  في معدلات التوتر والقلق
  • تنظيم درجة حرارة الجسم
  • التحكم في العمليات الجنسية التناسلية

تتضمن الهرمونات التي قد تتعرض الاضطراب الهرموني العديد من الهرمونات نذكر منها

  • الأستروجين وهو هرمون جنسي
  • البروجسترون وهو كما سلف
  • الأنسولين
  • التستوستيرون
  • الأدرينالين  ، فرط الإفراز هنا يؤدي إلى خلل في نبض القلب . 

ما هو الاضطراب الهرموني في مرحلة الدورة الشهرية  ؟

تنظم الدورة الشهرية من خلال التفاعل المعقد الذي يحصل بين العديد من الهرمونات، أولا ما يسمى بالهرمون المُلَوتِن ، والهرمون المنبه للجريب ، أيضا الهرمونات الأنثوية الجنسية  ، الأستروجين والبروجسترون . حيث تضم مرحلة الدورة الشهرية ثلاث مراحل :

هاندسوم اب
  • مرحلة ما قبل تحرر البويضة ، أو المرحلة الجريبية
  • مرحلة تحرر البويضة , أو الطور الجريبي 
  • مرحلة ما بعد تحرير البويضة ، أو الطور اللوتين  lutein

تبدأ الدورة الشهرية وحدوث النزف الحيض أو ما نسميها مرحلة الحيض ، والذي يكون خلال اليوم الأول من الطور الجريبي .

عندما تبدأ المرحلة الجُريبية  تكون  مستويات هرمون الأستروجين والبروجسترون  منخفضة ونتيجة لذلك تنسلخ الطبقة العليا من بطانة الرحم وتطرح خارجا ، وهنا يحدث النزف الحيضي ، في هذه المرحلة يرتفع مستوى الهرمون المنبه للجريب ، مما يزيد من إفراز الجريبات ، ويحتوي كل جريب على بويضة ،في مرحلة لاحقة ونتيجة لانخفاض معدل الهرمون المنبه للجُريب ، تنخفض معدلات إنتاج الجُريبات ، ويستمر جريب واحد فقط في التطور، هرمون الأستروجين هو المسؤول عن انتاج هذا الجُريب.

ثم تبدأ مرحلة الاباضة بزيادة كبيرة في إفراز الهرمون المُلَوتِن ، الهرمون المسؤول عن إفراز الجريبات ، يحث الهرمون المُلَوتِن على تحرر البويضة ، والذي يحصل عادة بعد مرور من 16 الى 32 ساعة من  بدء تدفق الهرمونين ، خلال هذه المرحلة يصل مستوى هرمون الأستروجين  الى ذروته ، ويبدأ معدل هرمون البروجسترون  في الازدياد.

وخلال الطور اللوتيني أو مرحلة ما بعد الاباضة ، يحصل انخفاض في مستوى الهرمون المُلَوتِن والهرمون المنبه لانطلاق الجريبات ، وهنا يتشكل ما نسميه بالجسم الأصفر، نسمي هذه المرحلة  الطور الأصفري، هنا يكون مستوى الأستروجين مرتفعا خلال معظم هذا الطور ، خلال هذه المرحلة  يحدث ارتفاع  في مستوى الاستروجين والبروجسترون  ،ما يعمل على زيادة سماكة بطانة الرحم ، تحضيرا حدوث اخصاب محتمل ، إذا لم يحدث إخصاب، يتحلل الجسم الأصفر،ويتوقف إنتاج الأستروجين والبروجسترون، وتنسلخ الطبقات العليا لبطانة الرحم ، وهنا يحدث النزيف الحيضي .

تشتمل الاضطراب الهرموني في الدورة الشهرية على ما يلي:

 نزف الرَّحم غير الطبيعي 

نزيف الرحم الغير الطبيعي هو نزيف من المهبل بشكل متكرر ،يستمر هذا النزيف لفترة أطول ، ويكون بشكل أغزر من النزيف الحيضي الطبيعي ، يحدث هذا بسبب الاضطراب الهرموني ، يسمى هذا النزف الرحمي غير الطبيعي ، يحدث بسبب خلل في المرحلة الإباضية .

ويتم تشخيص نزيف الرحم الغير طبيعي عندما يستبعد الفحص الإكلينيكي والفحص تخطيط الصدى الأسباب المعتادة للنزف المهبلي خلال هذه المرحلة يتم أخذ خزعة (عينة نسيجية) من  بطانة الرحم .

كما يمكن ضبط النزيف من خلال الحقن الاصطناعي لهرمون الاستروجين أو البروجسترون ، قد يتم استخدام جرعات عالية أثبت وجود خلايا شاذة  في بطانة الرحم ، قد يجري هنا أيضا علمية استئصال للرحم.

تحدث عمليات النزيف الرحمى الغير طبيعى عادة خلال السنوات الأولى والأخيرة من سنوات الإنجاب ، 20% من الحالات عند الفتيات المراهقات ، حوالي 50% عند النساء اللواتي تزيد أعمارهن عن 45 عاما.

ويمكن أن يؤدِّي استمرارالنَّزف إلى إصابة النِّساء بنقص الحديد وأحيَانًا بفقر الدَّم.يُعدُّ نزف الرَّحم غير الطبيعي علامة مُبكِّرة على حدوث سنِّ اليأس غالبًا.

كما يختلف النزف غير الطبيعي عن النزف الحيضي الطبيعي فيما يلي :

  • يتكرر حدوثه بشكل أكبر ، استمرار الحيض لأكثر من سبعة أيام .
  • يحدث فقد اكبر للدم ، وتكون معدلات النزيف اغزر وبشكل غير منتظم بين فترات الحيض.

  غياب فترات الحيض (انقطاع الحيض) 

يعد انقطاع أو غياب الحيض أمرا طبيعيا قبل بلوغ سن البلوغ  ,وبعد بلوغ سن اليأس ،خلال مرحلة الرضاعة ، خلال فترة الحمل .

 وقد يتزامن انقطاع الحيض مع أعراض أخرى أكثر شدة ، مثل ظهور علامات رجولية عند المرأة  ،مثل الشعر الزائد و الصوت الرجولي  ,أيضا قد يعانين من الصداع  وغبش في والرؤية ،خلال هذه المرحلة لا يقوم المبيضان بتحرير البويضة ،لا يحدث حمل عند هذه والجماعة من النساء.

يوجد نوعان رئيسيَّان من انقطاع الحيض:

  • أولي : لم تبدأ فترات الحيض بعد
  • ثانوي: بدأت فترات الحيض ثم توقفت

اذا لم تبدأ فترات الحيض بعد ، فإن الفتيات لم يدخلوا بعد في مرحلة البلوغ .أما اذا كانت فترات الحيض قد بدأت ثم انقطعت ، فقد يكن مصابات بانقطاع الحيض ، انقطاع الحيض الثانوي يعد أكثر شيوعا  من انقطاع الحيض الاولي .

الهرمونات والحيض 

الهرمونات والحيض
الهرمونات والحيض

يجري تنظيم فترات الحيض في الجسم وفق نظام هرموني معقد، يبدأ بانتاج الهرمونات بتسلسل معين يهيئ الرحم لاستقبال البويضة المخصبة أما اذا لم يحدث الإخصاب فإن بطانة الرحم تنسلخ ، وتحدث العملية الطبيعية للحيض . وقد يؤدي وجود مستويات مرتفعة من البرولاكتين الذي ينبِّه الثدي لإنتاج الحليب إلى انقطاع الحيض عند المرضعات رضاعة طبيعية.

أما عند النساء غير الحوامل فقد يحدث  انقطاع الحيض بسبب حدوث خلل وظيفي في التسلسل الهرموني ، في حالات أخرى قد يكون المسبب غير هرموني ، أي أن مستويات الهرمونات في حالة اتزان لكن لم تتم عملية النزف الحيضي ، قد يكون الأمر هنا جسدي مثل وجود ندبة في الرحم  ،أو ورم  يعيق جريان دم الحيض .

أسباب الاضطراب الهرموني

1)انقطاع الحيض الأوَّلي

يحدث لأسباب غير شائعة غالبا ، نذكر منها :

  • الاضطراب الوراثي ،قد تتأخر فترات الحيض عند بعض الفتيات، بشكل طبيعي ليس بسبب اي خلل ، إنما يكون الأمر موروثا فقط من عائلاتهم .
  • عيب خلقي في الأعضاء التناسليَّة يمنع جريان دم الحيض، مثل ورم ليفي في مجرى الدم ، أو ندبة  في الرحم.

2)انقطاع الحيض الثانوي 

يحدث لأسباب شائعة ، نذكر منها :

  • الحمل .
  • الرضاعة الطبيعية .
  • استخدام مستحضرات طبية معينة ، مثل موانع الحمل.
  • خلل هرموني ، مثل الخلل في الغدة النخامية  التي تؤثر على وظيفة المبايض.

 3)التشنُّجات الحيضية (عُسر الطمث؛ فترات حيض مؤلمة) 

التشنجات الحيضية هي الآم قوية تحصل في منطقة الجذع السفلية (الحوض) ، وذلك خلال عدة أيام قبل فترة الحيض وخلالها وبعدها، يميل الألم الى الوصول الى ذروته خلال ال 24 ساعة الأولى من الحيض ، ثم يقل تدريجيا بعد 2 إلى 3 أيام ، يكون الألم حادا وتشنجا  ،لكن قد يكون ضعيف ومستمر،مع ألم في منطقة الجذع السفلية ،الظهر والساقين. كما قد تعاني بعض النساء من الصداع والغثيان  ، واضطرابات الجهاز الهضمي ، مع أعراض عصبية مثل التهيج والعصبية ، والاكتئاب .

وتميل الأعراض إلى أن تكون أكثر شدة  في الحالات التالية :

  • بدأت فترات الحيض في سن مبكر .
  • كانت المرأة من المدخنات .
  • تاريخ عائلي في عسر الطمث

الأسباب الأقل شيوعا لإضطراب الهرمونات

  • العيوب الخلقية مثل التكيس المبيضي ، وجود كتلة نامية أو ورم ليفي داخل عنق الرحم.
  • أيضا سرطان عنق الرحم.
  • استخدام موانع الحمل.

كيفية الوقاية من الإصابة بالاضطراب الهرموني

ممارسة الرياضة ، الرياضة من شأنها أن تساعد على فقدان الوزن ، وبالتالي تساهم في العمل على الضبط الهرموني داخل الجسم ،اتباع نظام غذائي صحي ومتكامل أيضا يساعد على التقليل من اضطراب الهرمونات.

وقد تحتاج بعض الحالات الى تدخل طبي يشمل تناول الأدوية مثل عقاقي تحديد النسل ، أو الهرمونات البديلة.

الخاتمة

وهكذا نكون قد تكلمنا عن اضطراب الهرمونات بالتفصيل مع شرح كامل لمرحلة الدورة الشهرية (الحيض) من خلال المجلة الطبية. مع توضيح الوقاية من الإصابة بالاضطراب الهرموني. ونتمنى أن نكون قدمنا لكم كل ما تبحثون عنه نرجو المشاركة لتعم الفائدة للجميع. 

اقرأ أيضًا : اضطراب مرحلة البلوغ 2022