العادة السرية هل فعلا تشكل ضرراً على الصحة

العادة السرية
العادة السرية

العادة السرية هي نشاط جنسي طبيعي ولا شك أن له بعض الآثار الجانبية وأيضا يوجد العديد من الادعاءات الغريبة التي تحيط بها التي انتشرت مؤخرا لذلك هذه مقالة تحت عنوان ما لا تعرفه عن العادة السرية وهي بمثابة دليلك الشامل حول هذه العادة.

هناك العديد من الأساطير حول العادة السرية على الرغم من أن العديد من هذه تم فضحها عدة مرات وتم الإثبات إن معظم هذه الادعاءات حول الاستمناء لا تدعمها العلوم غالبا كم إن لا يوجد دليل علمي يوضح أن الاستمناء يسبب أيا من الآثار الضارة المقترحة التي سوف نطرها ومنها:

  • العمى
  • أشجار النخيل
  • العجز الجنسي لاحقا في الحياة
  • الضعف الجنسي لدى الرجال
  • انكماش القضيب
  • انحناء القضيب
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية
  • العقم
  • مرض عقلي
  • ضعف جسدي

إقرأ أيضا : ما هو متوسط ​​حجم القضيب؟

وهذا لا يعني إن العادة السرية غير ضارة ولكن ليس بالضرر الكبيرة المذكور أعلاه الذي لم يعترف به أي من منظمات الصحة أو الباحثون والعلماء في هذا المجال كما أوضحوا إن للعادة السرية لها بعض الآثار الجانبية وهي كما يلي :

الآثار الجانبية لـ العادة السرية

آلام ناتجة

في العديد من الحالات أبلغ الأشخاص الذين يقبلون على هذه العادة باستمرار عن آلام أسفل الظهر و أيضا قد يصابوا بتقلصات أو آلام في منطقة الحوض أو في منطقة عظم الذيل. ألم الفخذ وألم الخصيتين ليس من غير المألوف أيضا بين أولئك الذين يدخلون في هذه العادة كثيرا في كثير من الأحيان يقال أن العادة السرية تؤدي إلى ترقق الشعر وفقدان الشعر على الرغم من عدم إثبات ذلك بشكل عام من خلال الدراسات التجريبية.

تكبير الذكر0 1

الحياة الجنسية

أبلغ عدد كبير من الأشخاص الذين أدمنوا العادة السرية عن صعوبة في ممارسة الجنس الطبيعي مع شركائهم يقال أنه في العديد من الحالات كان تحقيق النشوة الجنسية وحتى الانتصاب غير ممكن دون ممارسة العادة السرية مما أثر بشكل كبير على حياتهم الجنسية كما أبلغو أيضا إن القذف المبكر أكثر شيوعًا بين أولئك الذين أدمنوا هذه العادة كما أوضع بعض الذين يقبلون على هذه العادة بكثرة أنهم لا يستطيعون الاستمتاع بالجنس مع شركائهم بنفس قدر الاستمتاع مع أنفسهم..

العضو الذكري

يمكن أن يؤدي الاستمناء المتكرر إلى الانتصاب الناعم أو الضعيف وعدم القدرة على المشاركة في ممارسة الجنس مع شركائهم على مدى فترة طويلة من الزمن بسبب الإفراط في الاستخدام تصبح العضلات في منطقة الحوض والأعضاء الجنسية أضعف غير قادرة على دعم فعل جنسي نشط في بعض الحالات.

يمكنك أيضا مشاهدة 7 طرق لعلاج سرعة القذف

الجهاز التناسلي

في بعض حالات الإفراط في ممارسة العادة السرية أبلغ الناس عن سلس البول أو عدم القدرة على التحكم في إطلاق البول. يمكن أن تكون الآثار الأخرى أيضا الإرهاق الجسدي ضعف جنسي انخفاض عدد الحيوانات المنوية عند الذكور الإفرازات المهبلية والجفاف والالتهابات في الإناث وتسرب الحيوانات المنوية عند الذكور.

الشعور بالذنب

قد يشعر بعض الناس بالقلق من أن الاستمناء يتعارض مع معتقداتهم الدينية أو الروحية أو الثقافية قد يشعرون بالذنب. ومع ذلك فإن الاستمناء ليس غير أخلاقي أو خاطئ ، ومتعة النفس ليست مخزية مناقشة مشاعر الذنب مع صديق أو أخصائي رعاية صحية أو معالج متخصص في الصحة الجنسية قد يساعد الشخص على تجاوز مشاعر الذنب أو العار التي تربطه بالاستمناء.

سرطان البروستاتا

حيث قال الباحثون بأن الخطر الكبير بالإصابة بسرطان البروستاتا يرجع إلى أن القذف المتكرر قد يساعد في كثرة العوامل المسببة للسرطان في غدة البروستاتا كما أظهرت دراسة أجريت عام 2003 أن الرجال الذين يمارسون العادة أكثر من خمس مرات أسبوعيا خلال العشرينيات من العمر هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا العدواني في المقابل وجدت دراسة أخرى أجريت في عام 2008 أن النشاط الجنسي المتكرر خلال العشرينيات والثلاثينيات من العمر يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا خاصة إذا كان حتى إن كان يمارسها بانتظام.

الحياة الاجتماعية

عادة ما يكون الاستمناء مشكلة إذا بدأ في التدخل في الحياة اليومية والعلاقات مع الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل مما يجعلهم يفتقدون العمل أو الدراسة أو المناسبات الاجتماعية الهامة  وقد يساهم في قطع الأداء اليومي للشخص مما يؤثر على مسؤولياتهم وعلاقاتهم وفي هذه الظروف قد يكون من المفيد التحدث إلى أخصائي رعاية صحية وخاصة طبيب يختص في هذا الأمور الجنسية.