العجز الجنسي و المكملات الغذائية أو الستيرويدات – أية علاقة؟

قبل الاجابة عن سؤال العلاقة بين العجز الجنسي و المكملات الغذائية أو الستيرويدات لا بد أن نطرح بعض الأسئلة.

العجز الجنسي و المكملات الغذائية أو الستيرويدات
العجز الجنسي و المكملات الغذائية أو الستيرويدات

هل رأيت بطل أفلام أكشن سمينا أو لديه بطن كبير؟ هل تعلم لماذا يتغير أشكال أجسام عارضين الأزياء و أبطال الأفلام بشكل رائع في مدة وجيزة؟ هناك منتجات يستخدمها هؤلاء النجوم أو الرجال عموما. إسمها الستيرويدات أو الأمينو، لجعل أجسامهم مليئة بالعضلات، أو منسقة، و يبدون أكثر شبابا ولياقة. لكن هل تعلم أن الرجال البدناء قد يكونوا أفضل منهم على النحو الجنسي؟ نعم. إنها مفاجئة كالصاعقة, و لكنها الحقيقة، هناك علاقة كبيرة بين العجز الجنسي و المكملات الغذائية، و إذا كنت تستخدم المكملات الغذائية أو الستيرويدات، فالمستحسن لك أن تقوم برميها حتى لا يحدث لك العجز الجنسي و قد يتفاقم الأمر في بعض الأحيان إلى العجز الجنسي.

وبالنسبة إذا كنت من الرجال الذين قد يشعرون أنهم ليسوا في قدر كافي من اللياقة، فإن هناك الكثير من المنتجات الطبيعية و الصحية التي يتم تسويقها لمساعدتهم على تحقيق هذا الهدف. يمكن أن تشمل البروتينات الطبيعية، و الفيتامينات العضوية، على عكس هذه الأدوية أو المكملات الهرمونية المساعدة في اكتساب عضلات أكبر، و لكن بثمن قد يكون غالي و لا يمكن دفعه.

ومع ذلك هؤلاء من يقوموا بشراء تلك المكملات الغذائية أو الستيرويدات، بطريقة ما قد لا يعرفون أن العديد من هذه المكملات الغذائية أو الستيرويدات يمكن أن تزيد أيضًا من خطر العجز الجنسي.

كيف تؤذينا السترويداتالمكملات الغذائية الكيميائية؟

في البداية ، تم اختراع عقاقير الستيرويد لعلاج الحالات الطبية الخطيرة ، ولكن نظرًا لقدرتها على زيادة حجم العضلات ، فقد أصبحت شائعة بين الرجال الذين يشاركون في كمال الأجسام. تحتوي الستيرويدات الابتنائية على نظائر اصطناعية لهرمونات الذكورة الجنسية مثل التستوستيرون وديهدروتستوستيرون. تحت تأثيرهم ، تزداد القدرة على العمل والقدرة على التحمل والقوة البدنية.

تكبير الذكر0 1

تعرف تلك المواد, و من أهمها مكملات التستوستيرون الستيرويدات الابتنائية, بإكسابها كتلة عضلات ضخمة إلى لاعبين كمال الأجسام أو الفنون القتالية أو عارضين الأزياء، وبالتالي يبدو الرجل أكثر جاذبية من الرجال الأخرين.

تعمل الابتنائية على تسريع إنتاج البروتين في ألياف العضلات ، مما يؤدي إلى زيادة حجم الأنسجة العضلية بشكل أسرع. بفضل هذه الخصائص ، تستخدم المنشطات على نطاق واسع في تلك الرياضات التي يكون فيها حجم العضلات ذا أهمية حاسمة ، في المقام الأول في كمال الأجسام.

اقرأ أيضا : أطعمة هامة لتعزيز هرمون التستوستيرون في الجسم

لكن ما ليس في حسبان هؤلاء الرجال, أن تلك المكملات الغذائية أو الستيرويدات التي ستعطيهم الجاذبية لن تنفعهم في الأمور الجنسية, بسبب الجسم المفتول الذي هو ينقصه عضو ذكري في كامل إنتصابه لن يكون جذابا بعد الآن لأن هناك علاقة بين العجز الجنسي و المكملات الغذائية.

في حين أن بعض تأثيرات هذه الأدوية التي تغير هرمون التستوستيرون يمكن أن تغيره بالسلب و تقلل من إفرازه، يحذر الخبراء الرجال المهوسون بالعضلات من أنه من الأفضل تجنب أي شيء يعبث بمستويات هرمون التستوستيرون في الجسم لأنه يمكن أن يؤدي إلى العجز الجنسي أو العجز التام..

تقوم الخصيتان بإفراز هرمون التيستوستيرون بصورة طبيعية جدا, و لكن إذا قام مصدر خارجي بإمداد الجسم بذلك الهرمون, سيتنبه المخ لذلك و سيبعث للخصية أوامر عصبية تبطل من إفرازتها و قد يستمر الوضع حتى تبطل نهائيا.

و للأسف لن تكون قادر على توفير لجسمك كم الهرمونات المناسبة له حتى تعطي لقضيبك فرصة على الإنتصاب حتى.

يجب أن تضع في إعتبارك المخاطر الأخرى لـ الستيرويدات.

المكملات الغذائية أو الستيرويدات تؤثر على صحتك الجنسية على المدى الكثير و قد تتطور إلى المدى البعيد أو الدائم, أيضا لديها تأثير سيء جدا على الصحة بوجه عام .

حيث يقول بعض الباحثين و العلماء, أن تلك المكملات لها التأثير الرجعي على الكبد و الكلى و سلامة العظام و العقل.

يقول العالم الخبير Levine “أن المرضى المحتملين يجب أن يراجعوا جميع حالاتهم الطبية مع طبيبهم ، لأن هذه المكملات الغذائية أو الستيرويدات يمكن أن تؤثر على الأعضاء الأخرى إلى جانب الأعضاء التناسلية ، مثل الكبد أو الكلى ، بالإضافة إلى تفاعلات خطيرة مع أدوية أخرى”.

لذلك ننصح بالإبتعاد عن تلك المكملات, الشكل الذكوري لن ينفعك بدون مفعولك الرجولي. و أكي أنها السبب الرئيسي في حدوث العجز الجنسي.