دوالي الخصية الأعراض و الأسباب و طرق العلاج

دوالي الخصية
دوالي الخصية

يعد الحيوان المنوي أهم عنصر في عملية الإنجاب، حيث لا يوجد هناك فرصة للحمل من دون الحيوان المنوي، ومن أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى ضعف الحيوان المنوي، وعدم الإنجاب، هي دوالي الخصية، فإن كنت من الذين يعانون من هذه الظاهرة، أو ترغب بمعرفة كل التفاصيل المتعلقة بهذا المرض، وأعراضه، وأسبابه، ومضاعفاته، فعليك قراءة هذا المقال.

ماهو دوالي الخصية؟

ماهو دوالي الخصية؟

تتواجد الخصية داخل كيس الصفن خارج الجسم، حيث تعد المسؤول الأول عن تكوين الحيوانات المنوية، عند درجة حرارة أقل من درجة حرارة الجسم الطبيعية، وعادةً ما يسبب انتفاخ الأوردة المؤدية إلى الخصية “الدوالي” تجمع دموي زائد، حيث من الممكن تحسسه من خلال الفحص الجسدي، إذ تكون غالباً واضحة ويمكن رؤيتها بالعين المجردة أثناء الوقوف ووفقاً لحجمها، وبالتالي تصبح الخصية غير قادرة على تأدية وظيفتها بالشكل الصحيح ويتوقف إنتاج الحيوانات المنوية.

ويمكن أن تحدث هذه الحالة دون أن تظهر أية أعراض سريرية، حيث إنها تسبب ألم موضعي إضافة إلى خلل في خصوبة الرجل، أيضاً يمكن أن يحصل اضطراب في نمو الخصية السليم، عندما تظهر في جيل المراهقة، حيث إنه إلى الآن لم يتم تحديد سبب اضطراب الخصوبة الناتج عن دوالي الخصية.

لماذا تحدث دوالي الخصية؟

كما نعلم أن الدم داخل جسم كل شخص يتجه في اتجاهين مختلفين، فهو يتجه من القلب بشكل مباشر نحو بقية الأعضاء من خلال الشرايين، ويتجه من الأعضاء إلى القلب عن طريق الأوردة.

أما بالنسبة لدوالي الخصية، فتحصل بسبب وجود خلل في وظيفة ارتجاع الدم. وهذا ما يؤدي إلى تجمعات دموية عند المنطقة التي تحيط بالخصية، وهذا ما يؤدي إلى تكون هذا المرض.

تكبير الذكر0 1

كما أن دوالي الخصية تكثر الإصابة بها في سن المراهقة، فهي أكثر مرحلة تحدث فيها الإصابة من بقية مراحل الحياة الأخرى، إذاً يعتبر عامل الخطر الرئيسي لحصول  هذا المرض، هو السن ما بين خمسة عشر وعشرين عاماً.

دوالي الخصية
دوالي الخصية

علماً أن هذه الظاهرة غالباً تحدث في الخصية اليسرى، وذلك بسبب وجود أوردة الخصية اليسرى على شكل زاوية عمودية أكثر من أوردة الخصية اليمنى، حيث تتواجد على شكل زاوية تسهل في نزح الدم، وبالرغم من ذلك، فإن مرض دوالي الخصية اليسرى يسبب الضرر للخصية اليمنى من حيث إنتاج الحيوانات المنوية.

كما أنه توجد عدة عوامل التي من الممكن أن تزيد من نسبة الإصابة بمرض دوالي الخصية ومن أهمها:

  • تناول الكحول بكمية كبيرة.
  • التدخين
  • تناول طعام غير صحي وخصوصاً الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة.
  • ارتداء سراويل ضيقة.

لذلك يجب الابتعاد عن العادات السيئة التي من الممكن أن تزيد من فرص الإصابة بمرض دوالي الخصية.

ماهي أعراض دوالي الخصية؟

غالباً لا تظهر أعراض هذه الظاهرة على المريض إلا فيما ندر وإذا ظهرت هذه الأعراض فيكون أهمها:

  • تنخفض مستويات التستوستيرون:

بشكل عام، من الممكن لظاهرة دوالي الخصية أن تؤثر على إنتاج مستويات التستوستيرون في الجسم، إذ أنها تسبب انخفاضاً في مستويات التستوستيرون، ومن الممكن أن يترافق معه بعض الأعراض الآتية:

  • ارتفاع كتلة الدهون في الجسم.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • مشكلات وصعوبات في النوم.
  • عدم تحقيق الانتصاب الكامل والطبيعي.
  • تزيد الصعوبة في ممارسة التمارين الرياضية.
  • صغر حجم الخصية.
  • تقلبات المزاج والاكتئاب.
  • صعوبة في التركيز.
  • انخفاض في مستوى طاقة الجسم.
  • انخفاض في الكتلة العضلية.

ومن الممكن أن تظهر أعراض هذه الظاهرة على المريض، بشكل يصغر حجم إحدى الخصيتين أو كلاهما عن الحجم الطبيعي المعروف، حيث إن الخصية المصابة تبدو بشكل أصغر من الخصية السليمة.

  • تضخم الأوعية الدموية:

من الممكن أن تظهر الأوعية الدموية بشكل أضخم وأوسع عند منطقة كيس الصفن، فمن الممكن أن تتضخم لدرجة يصبح مظهرها يشبه كيس من الديدان.

  •  مشكلات في الخصوبة:

يمكن أن يسبب تضخم الأوعية الدموية المتواجدة في كيس الصفن ارتفاع الحرارة في هذه المنطقة، حيث اعتقد الأطباء أن هذا الأمر من الممكن أن يؤثر بشكل سلبي على  حركة و جودة و إنتاج الحيوانات المنوية. إذ من الممكن أن ينتج عن الإصابة بهذا المرض، ضعف في مناعة ودفاعات الجسم، وبالتالي تقوم بقتل الحيوانات المنوية ومهاجمتها، كما أن هذه الحالة تعتبر السبب الرئيسي لضعف الخصوبة والعقم، عند الرجال في كافة أنحاء العالم.

  • شعور بالألم في كيس الصفن:

عادةً يسبب هذا النوع من الألم، تجمع الدم بشكل مبالغ عند منطقة كيس الصفن. وذلك بسبب توسع الأوعية الدموية بشكل غير طبيعي، ومن الممكن أن ينصحك طبيبك عند ظهور هذا العارض لديك، أن ترتدي نوع معين من الملابس الداخلية من أجل تخفيف الألم.

دوالي الخصية
دوالي الخصية
  • زيادة الألم في حالات خاصة:

من الممكن أن يشعر المريض بألم في أسفل البطن، والمنطقة الحساسة، حيث يزداد الألم في حالات خاصة كما يلي:

  • زيادة الألم عند الوقوف وعند الاستلقاء يخف.
  • زيادة الألم بعد ممارسة التمارين الرياضية.
  • زيادة الألم في ظروف الحرارة المرتفعة.
  • وجود كتلة غير مؤلمة في الخصية.

عندما تشعر بكتلة في الخصية، سواء كانت مؤلمة أو غير مؤلمة، فعليك أن تستشر الطبيب، وعادةً ما تكون في هذه الحالة كتلة ظاهرة غير مؤلمة.

إقرأ أيضا : مرض الزھري الأعراض و الأسباب و طرق العلاج

كيفية تشخيص دوالي الخصية؟

غالباً يتم تشخيص معظم حالات هذه الظاهرة في المراحل المبكرة، حيث يمكن أن يتم علاجها عن طريق الجراحة، إذ يتم تشخيص حالة المريض بعد شكواه من شعوره بثقل في الخصية، أو عند ملاحظته بتغير في حجم الخصية.

وفي بعض الحالات يتم التشخيص، عن طريق الاستفسار عن انخفاض الخصوبة عند الرجال، ففي المرحلة الأولى يتحسس الطبيب الخصية، فيلاحظ وجود كتلة غير مؤلمة عند اللمس، ويكون ملمسها يشبه ملمس كيس من الديدان.

تكبير الذكر0 1

فإذا كانت هذه الدوالي صغيرة، ولم يشعر بها الطبيب عند لمس الخصية، عند ذلك يطلب الطبيب من المصاب أن يقوم برفع الضغط في البطن ( كما تفعل عندما تريد أن تتغوط)، تدعى هذه العملية مناورة فالسافا، تخفف من الإرجاع الوريدي للأوعية الدموية، وبالتالي يكبر حجم الدوالي، حيث من خلال هذه العملية يمكن لمس الكتلة في الخصية.

إذا لم يكشف الفحص الجسماني شيء، عند ذلك من الممكن الاستعانة بأدوات التصوير، مثل فحص الموجات فوق الصوتية، إذ يمكن أن نأخذ من خلال هذا الفحص صورة شاملة عن الخصية، وبالتالي نتأكد من وجود هذا المرض. حيث يمكن تحديد المسبب المسؤول عن هذه الظاهرة، فمثلاً من أحد الأسباب الرئيسية لتشكل  هذه الظاهرة وجود ورم في الحبل المنوي.

 الخلاصة : 

إن اكتشاف الإصابة بمرض دوالي الخصية غالباً يكون صدفة، ويتم ذلك من خلال فحص الخصوبة أو الفحص الجسماني الروتيني، وبما أن هذه الإصابة لا يرافقها ظهور أعراض كما ذكرنا سابقاً، فإنها على الأغلب لا تتطلب الخضوع للعلاج. لكن في حال شعرت بألم في الخصية، أو لاحظت وجود كتلة في كيس الصفن، عند ذلك، يجب عليك مراجعة الطبيب بسبب وجود الكثير من المشاكل الصحية التي تسبب ذلك. ومن الممكن أن يكون بعضها خطيراً ويحتاج إلى علاج فوري، وإذا ظهرت أحد الأعراض التالية فعندئذ يجدر عليك مراجعة الطبيب:

  • الإصابة بدوالي الخصية خلال مرحلة المراهقة.
  • الشعور بألم أو ظهور ورم في كيس الصفن.
  • حدوث أي تغير في الحجم أو شكل أو مظهر الخصيتين.
  • تورم الأوردة أو التواؤها بشكل غير معتاد.