مرض السيلان الأعراض الأسباب و طرق العلاج

مرض السيلان ماهي أعراضه، وكيف ينتقل، وكيف يمكنني علاجه، ووقاية نفسي منه قبل أن أصاب به، وهل هو خطير أم لا كل هذه الأمور سنناقشها سوياً في هذا المقال.

مرض السيلان
مرض السيلان

ما هو مرض السيلان؟

السيلان هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، سببها بكتيريا تدعى البكتيريا النيسرية البنية، وتعيش هذه البكتريا في المناطق الدافئة والرطبة من الجسم، بما في ذلك:
مجرى البول (الأنبوب الذي يصرف البول من المثانة).
العيون.
الحلق.
المهبل.
فتحة الشرج.
الجهاز التناسلي للأنثى (قناة فالوب وعنق الرحم والرحم).

السيلان هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، سببها بكتيريا تدعى البكتيريا النيسرية البنية، وتعيش هذه البكتريا في المناطق الدافئة والرطبة من الجسم، بما في ذلك:

  1. مجرى البول (الأنبوب الذي يصرف البول من المثانة).
  2. العيون.
  3. الحلق.
  4. المهبل.
  5. فتحة الشرج.
  6. الجهاز التناسلي للأنثى (قناة فالوب وعنق الرحم والرحم).

وينتقل السيلان من شخص لآخر، عن طريق الجنس الفموي أو الشرجي أو المهبلي، دون استخدام الواقي الذكري أو أي وسيلة أخرى، ومن أفضل وسائل الحماية من انتقال العدوى، هي الامتناع عن ممارسة الجنس، و استخدام الواقي الذكري، أو طريقة المانع.

أعراض مرض السيلان:

أعراض مرض السيلان
أعراض مرض السيلان

تحدث الأعراض عادة في غضون 2 إلى 14 يومًا بعد انتقال العدوى البكتيرية، ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص الذين يصابون بمرض السيلان، لا تظهر عليهم أي أعراض ملحوظة.

تكبير الذكر0 1

ومن المهم أن تتذكر أن الشخص المصاب بمرض السيلان الذي لا تظهر عليه أعراض، ويسمى أيضًا حاملًا بدون أعراض، يمكنه نشر العدوى، ومن المرجح أن ينقل الشخص مرض السيلان إلى شركاء آخرين، عندما لا تظهر عليهم أي أعراض ملحوظة.

الأعراض عند الرجال:

قد لا تظهر على الرجال أي أعراض ملحوظة لعدة أسابيع، وفي بعض الحالات قد لا تظهر الأعراض أبدًا، وعادة ما تبدأ الأعراض في الظهور بعد أسبوع من انتقال العدوى، وغالبًا ما يكون أول أعراض ملحوظة عند الرجال هو الإحساس بالحرقان، أو الألم أثناء التبول، بالإضافة الى بعض الاعراض الأخرى ومن ضمنها:

  • زيادة تواتر أو إلحاح التبول.
  • إفرازات تشبه الصديد (أو بالتنقيط) من القضيب (أبيض، أصفر، بيج، أو مخضر).
  • تورم أو احمرار في فتحة القضيب.
  • تورم أو ألم في الخصيتين.
  • التهاب الحلق المستمر.
  • وفي حالات نادرة، يمكن أن يستمر السيلان في التسبب في تلف الجسم، وخاصة الإحليل والخصيتين، وستبقى هذه الحالة في الجسم لبضعة أسابيع بعد معالجة الأعراض، كما وانه قد ينتشر الألم أيضًا إلى المستقيم.

الأعراض عند النساء:

قد لا تظهر أي أعراض صريحة لمرض السيلان لدى العديد من النساء، ولكن عندما تظهر عليهم الأعراض، فإنها تميل إلى أن تكون خفيفة أو مشابهة للتشخيصات الأخرى، مما يجعل التعرف عليها أكثر صعوبة، ويمكن أن تظهر أعراض السيلان مثل الخميرة المهبلية الشائعة، أو الالتهابات البكتيرية التقليدية لدى النساء، وتشمل الاعراض ما يلي:

  • إفرازات من المهبل (مائي أو كريمي أو أخضر قليلاً).
  • ألم أو حرقان أثناء التبول.
  • حث على التبول بشكل متكرر.
  • التهاب في الحلق.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم حاد في أسفل البطن.
  • بالإضافة الى الحمى في بعض الحالات.

كيف يمكنني التعرف على إصابتي بمرض السيلان:

مرض السيلان نيسرية بنية
مرض السيلان نيسرية بنية

يمكن لأخصائي الرعاية الصحية تشخيص مرض السيلان بعدة طرق، حيث يمكنهم أخذ عينة من السائل من منطقة الأعراض (القضيب أو المهبل أو المستقيم أو الحلق). باستخدام مسحة ووضعها على شريحة زجاجية، وإذا اشتبه طبيبك في وجود عدوى في المفاصل أو عدوى في الدم، فسيحصل على العينة عن طريق سحب الدم أو إدخال إبرة في المفصل الذي تظهر عليه الأعراض لسحب السائل.

ومن ثم سيقومون بعد ذلك بإضافة بقعة إلى العينة وفحصها تحت المجهر، فإذا تفاعلت الخلايا مع البقعة، فقد يتم تشخيص مرض السيلان وتعتبر هذه الطريقة سريعة وسهلة نسبيًا، لكنها لا توفر اليقين المطلق، كما ويمكن أيضًا إكمال هذا الاختبار بواسطة فني مختبر متخصص بعمل مثل هذه الفحوصات..

وتتضمن الطريقة الثانية أخذ نفس النوع من العينة ووضعها في طبق خاص، وسيتم حضانة هذا الطبق في ظل ظروف نمو مثالية لعدة أيام، وسوف تنمو مستعمرة بكتيريا السيلان في حالة وجود مرض السيلان، وقد تكون النتيجة الأولية جاهزة في غضون 24 ساعة، وفي بعض الحالات ستستغرق النتيجة النهائية ما يصل إلى 3 أيام.

مضاعفات مرض السيلان:

يتعرض الأشخاص المصابون بمرض السيلان في منطقة المهبل لخطر أكبر للإصابة بمضاعفات طويلة الأمد، إذا لم يتم علاجها في بداية الامر، فقد تصعد البكتيريا إلى الجهاز التناسلي وتشمل الرحم وقناتي فالوب والمبيضين.

تُعرف هذه الحالة بمرض التهاب الحوض (PID)، ويمكن أن تسبب ألمًا حادًا ومزمنًا وتلفًا للأعضاء التناسلية، كما ويمكن أن يكون سبب مرض التهاب الحوض بسبب الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي الأخرى أيضًا.

وقد تصاب النساء أيضًا بانسداد أو تندب في قناة فالوب، مما قد يمنع الحمل في المستقبل أو يسبب الحمل خارج الرحم، ويحدث الحمل خارج الرحم عندما تنغرس البويضة الملقحة خارج الرحم، كما وقد ينتقل السيلان أيضًا إلى حديثي الولادة أثناء الولادة أيضاً.

وقد يعاني الأشخاص الذين لديهم قضيب من تندب في مجرى البول، مما قد يسبب السيلان أيضًا في ظهور خراج مؤلم في داخل القضيب، وهذا من الممكن أن يسبب انخفاض في الخصوبة وفي بعض الحالات الى العقم.

وعندما ينتشر السيلان إلى مجرى الدم، قد يحدث التهاب المفاصل أو تلف في صمام القلب أو التهاب في بطانة الدماغ أو النخاع الشوكي، وهذه حالات نادرة ولكنها خطيرة جداً.

علاج السيلان:

يمكن للمضادات الحيوية الحديثة أن تعالج معظم حالات انتقال مرض السيلان، كما وتوفر معظم البلدان أيضًا التشخيص والعلاج مجانًا في العيادات الصحية التي ترعاها الدولة.

لا توجد علاجات منزلية أو أدوية لا تتطلب وصفة طبية يمكن استخدامها، حيث أنه يجب على أي شخص يعتقد أنه قد يكون قد أصيب بمرض السيلان، أن يطلب الرعاية من أخصائي الرعاية الصحية.

المضادات الحيوية، حيث يُعالج السيلان عادةً بحقن مضاد حيوي من سيفترياكسون مرة واحدة في الأرداف، وجرعة واحدة من أزيثروميسين عن طريق الفم، وبمجرد تناول المضادات الحيوية، يشعر المريض بالراحة في غضون أيام.

كما ويُلزم القانون المتخصصين في الرعاية الصحية، بالإبلاغ عن التشخيص عادةً إلى إدارة الصحة العامة، وسيحدد مسؤولو الصحة العامة ويتصلون ويختبرون ويعالجون أي شركاء جنسيين للشخص الذي تم تشخيصه، للمساعدة في منع الانتشار.

تكبير الذكر0 1

عادة ما يتم إعطاء المضادات الحيوية المستخدمة في العلاج الممتد، مرة أو مرتين في اليوم، وتشمل بعض المضادات الحيوية الشائعة أزيثروميسين ودوكسيسيكلين، كما ويعمل العلماء على تطوير لقاحات لمنع انتقال مرض السيلان.

الوقاية من السيلان:

الطريقة الأكثر أمانًا للوقاية من السيلان، أو الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي الأخرى، هي الامتناع عن ممارسة الجنس إذا كنت تمارس أنشطة جنسية، فاستخدم دائمًا الواقي الذكري أو أي وسيلة عازلة أخرى.

كما أنه من المهم أن تكون منفتحًا مع شركائك الجنسيين، وأن تجري اختبارات منتظمة، واكتشف ما إذا كانوا قد خضعوا للاختبار أم لا، وإذا ظهرت على شريكك أي أعراض، فتجنب أي اتصال جنسي معهم، واطلب منهم التماس العناية الطبية، لاستبعاد أي حالات محتملة يمكن أن تنتقل.

أنت معرض لخطر أكبر للإصابة بمرض السيلان إذا كنت قد أصبت به بالفعل، أو أي من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، أنت أيضًا في خطر أكبر إذا كان لديك عدة شركاء جنسيين أو شريك جديد.